الأربعاء، 2 مايو، 2012

الفرق بين التعلم الإلكتروني و التعليم المدمج


ما هو  الفرق بين التعلم الإلكتروني و التعليم المدمج ؟
وجه المقارنة
التعلم الالكتروني E.Learning
التعلم المدمج Blended Learning
مفهومه
¬     هو أسلوب من أساليب التعليم في إيصال المعلومة للمتعلم يعتمد على التقنيات الحديثة للحاسب والشبكة العالمية للمعلومات ووسائطهما المتعددة  مثل الأقراص المدمجة، والبرمجيات التعليمية، والبريد الإلكتروني  وساحات الحوار والنقاش.
كما سبق تعريفه اعلاه
¬     عرّف (Jang , Park , 2006) التعلّم المدمج على أنه شكل جديد من مداخل التدريب والتعلّم يدمج بين ميزات التعلّم وجهاً لوجه والتعلّم الالكتروني.
¬     كما عرفه بيرسن (Bersin , 2003) بأنه أسلوب يقوم على توظيف التكنولوجيا واختيار الوسائل التعلمية المناسبة لحل المشكلات المتعلّقة بإدارة الصف والأنشطة الموجهة للتعلّم والتي تتطلب الدقة والإتقان.
¬ ويقصد كذلك بالتعلّم المدمج على أنه استخدام التقانة الحديثة في التدريس دون التخلي عن الواقع التعليمي المعتاد والحضور في غرفة الصف، ويتمّ التركيز على التفاعل المباشر داخل غرفة الصف عن طريق استخدام آليات الاتصال الحديثة، كالحاسوب والشبكات وبوابات الانترنت.
يركز علي
 إدخال التكنولوجيا المتطورة في العملية التعليمية التعلّمية، وتحويل الصفوف التقليدية إلى صفوف افتراضية Virtual Classrooms
التحقيق الأفضل لأهداف التعليم، من خلال استعمال تقنيات التعليم "الصحيحة" لمقابلة أنماط التعلم الشخصية "الصحيحة" من أجل نقل المهارات "الصحيحة " للشخص " المناسب" في الوقت "الصحيح ".
عيوبه
  كالتكلفة المادية، وعدم الرغبة في التعامل مع الأجهزة، وغياب المعلم الإنسان والمرشد التربوي
  قلة توافر الخبراء في إدارة التعلم الإلكتروني.
  صعوبة تغير فكرة التحول من أسلوب التعلم التقليدي إلى أسلوب التعلم الإلكتروني لدي المحاضرين.
  التكلفة العالية في تصميم وإنتاج البرمجيات التعلميةEducational Software
  النظرة التقليدية إلى التعلم الالكتروني التي تصنفه في مكانة أدنى من التعلم النظامي.
  ضعف البنية التحتية.
  الشعور بالعزلة بعض الأحيان.......الخ
  كما سبق ان وضحنها اعلاه
·       عدم النظر بجدية إلى موضوع التعلم المدمج باعتباره استراتيجية جديدة تسعى لتطوير العملية التعليمية التعلمية.
·  صعوبة التحول من طريقة التعلم التقليدية التي تقوم على المحاضرة بالنسبة للمدرس، واستذكار المعلومات بالنسبة للطلبة إلى طريقة تعلم حديثة.
·      مشكلة اللغة: فغالبية البرامج والأدوات وضعت باللغة الانكليزية، وهذا ما يوجد عائقاً أمام الطلبة للتعامل معها بسهولة ويسر.
· المعيقات المادية: كنقص الحواسب والبرمجيات والشبكات ، وارتفاع أسعارها نوعاً ما.
· المعيقات البشرية. كعدم توفر الأطر المؤهلة والخدمات الفنية في المختبرات، وغياب برامج التأهيل والتدريب للطلبة بصورة عامة.
· المنهاج أو المادة الدراسية: والتي ما تزال مطبوعة ورقياً، لذا ينبغي تحويلها إلى ملفات الكترونية يسهل التعامل معها.
· عدم وجود الكفاءة بين أجهزة الطلبة التي يتدربون عليها في منازلهم.
· صعوبات التقويم ونظام المراقبة والتصحيح والغياب.
مميزاته
 سبق توضيحها اعلاه
تطور طبيعي للتعلّم الالكتروني ليجمع بين التعلّم الالكتروني E. Learning والتعليم التقليدي (وجهاً لوجه) Face to Face لأنه تعلّم لا يلغي التعلّم الالكتروني ولا التعلّم التقليدي إنما هو دمج بين الاثنين للحصول على إنتاجية أفضل بأقل تكلفة
التعلم المدمج يشتمل على مجموعة من الوسائط التي يتم تصميمها لتكمل بعضها البعض، وبرنامج التعلم المدمج يمكن أن يشتمل على العديد من أدوات التعلم، مثل برمجيات التعلم التعاوني الافتراضي الفوري، المقررات المعتمدة على الانترنت، ومقررات التعلم الذاتي، وأنظمة دعم الأداء الإلكترونية، وإدارة نظم التعلم، التعلم المدمج كذلك يمزج أحداث متعددة معتمدة على النشاط تتضمن التعلم في الفصول التقليدية التي يلتقي فيها المعلم مع الطلاب وجها لوجه، والتعلم الذاتي فيه مزج بين التعلم المتزامن وغير المتزامن.
* التوظيف الحقيقي لتطبيقات تكنولوجيا المعلومات في المواقف التدريسية من حيث تصفح الانترنت والتعامل مع البريد الالكتروني والمحادثة واستخدام مختلف برمجيات الحاسوب.
* تقليل نفقات التعلّم مقارنة بالتعلّم الالكتروني، وتوفير جهد ووقت المتعلّم والمعلّم مقارنة بالتعلّم التقليدي وحده.
* تمكين المتعلمين من الحصول على متعة التعامل مع المدرسين وزملائهم الطلبة وجهاً لوجه، مما يعزز العلاقات الاجتماعية والجوانب الإنسانية بينهم.
* مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين بحيث يمكن لكل متعلم السير في التعلّم حسب حاجته وقدراته.
* اتساع رقعة التعلم لتشمل العالم وعدم الاقتصار على الغرفة الصفية.
* إمكانية تعلم المهارات الجغرافية.
* يسمح للطالب بالتعلم في الوقت نفسه الذي يتعلم فيه زملاؤه دون أن يتأخر عنهم في حال عدم تمكنه من حضور الدرس لسبب ما.
* يحقق المتعلم من خلال هذا النوع من التعلم أفضل النتائج، حيث تظهر بعض المؤسسات التعليمية من تطبيقاتها الأولية للتعلم المدمج نتائج استثنائية، إذ وجد أن تحقيق الأهداف التعليمية قد تحقق بوقت أقل بنسبة (50%) من الاستراتيجيات التقليدية.
المكونات
ادوات التعليم المتزامن وادوات التعليم الغير متزامن التي سبق شرحها اعلاه
1 - الصفوف التقليدية.
2 - الصفوف الافتراضية Virtual Classrooms.
3 - البريد الالكتروني E.mail.
4 - صفحات الويب Web.
5 المحادثة الصوتية Chat.
6 - الحاسوب والبرامج الحاسوبية على (CD , DVD).
7 - المنتديات العلمية.
8 - مؤتمرات الفيديو Video Conference.
أمثلة تطبيقات كلا منهما
ومن أمثلة تطبيقات النموذج الالكتروني الخالص ما يلي :
1- أن يدرس الطالب المقرر الالكتروني انفرادياً عن طريق الدراسة الذاتية المستقلة ، ويتم هذا التعليم عن طريق البرمجيات المحملة على الأقراص المدمجة أو على الشبكة النسيجية ( الويب ) أو الشبكة المحلية.
1- أن يتعلم الطالب تشاركياً من خلال مشاركته لمجموعة معينة في تعلم درس أو انجاز مشروع بالاستعانة بأدوات التعليم الالكتروني التشاركية مثل ( غرف المحادثة - مؤتمرات الفيديو ) .
ومن أمثلة تطبيقات النموذج الممزوج ما يلي :
1- يتم تعليم درس معين أو أكثر من دروس المقرر داخل الصف الدراسي دون استخدام أدوات التعليم الالكتروني ، وتعليم درس آخر أو بعض دروس المقرر باستخدام أدوات التعليم الالكتروني ، ويتم التقويم باستخدام أساليب التقويم التقليدي و الالكتروني تبادلياً
2- يتم تعليم درس معين تبادلياً بين التعليم الصفي والتعليم الالكتروني ، كأن تبدأ بتعليم الدرس داخل الصف ، ثم تستخدم التعليم الالكتروني ، ومثال ذلك بأن تشرح درس معين مثل درس في الدول المثلثية ، ثم تنتقل إلى احد المواقع لترى بعض الأمثلة على الدول المثلثية ثم تعود إلى الكتاب وتكمل الدرس وهكذا .

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق